الرئيسية - بقلم رئيس التحرير - سلسلة الانتصارات السورية … تعلن سوريا قوة عظمى لا يستهان بها

سلسلة الانتصارات السورية … تعلن سوريا قوة عظمى لا يستهان بها

بقلم رئيس التحرير :عزام الكنج

تراكمت الانتصارات السورية على كافة الصعد الإعلامية والعسكرية والاقتصادية رغم كافة الضغوطات والحروب التي تمارس عليها رغم كل محاولاتهم دائما تنتهي بالفشل. اعلنت الحرب إعلامية في البدء … كونت جيشا من متلقي ومستهلكي الأخبار وجهت عقولهم وسيرتها نحو أهدافهم ومبتغاهم أقنعوهم صوروا لهم الدماء ولعبوا بمشاعرهم لتكوين جيش ضخم من الملايين في كافة الدول وتوجيههم نحو سوريا. جعلوا من سوريا قضية المسلمين الأولى حرفوا البوصلة عن فلسطين أقنعوهم أن عدو العدو (الاحتلال الاسرائيلي) صديق لهم وليس عدو عليهم كونوا صداقات علنية مولت هذه الجيوش فارغة العقول من ملوك الخليج أثاروا النعرات الطائفية وأشعلوا نار الفتنة بين الشعب السوري

 

. أردوغان من حليف إلى عدو يطمح بإعادة مجد سلجوق وإقامة الدولة العثمانية ولكن هيهات … لعبت الحكومة التركية دور الممول مع الشياطين (الإخوان المسلمين) ومولت جماعات متطرفة اعلنت الجهاد في سوريا قاطعت سوريا تركيا ثار الشعب التركي ووصلت النار إلى بلدهم. الأردن التزمت الصمت ولكن سرعان ما أشهرت المملكة انيابها ليتحالفوا ويمولوا تلك الجماعات. دعمت الجهات الأجنبية كأمريكا وفرنسا اي حراك معارض أو مسلح أو فصيل تكفيري فقط للقضاء على الأمان والسلام وتعانق الأديان الذي يهدد أمن اسرائيل والمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط .

خرجت سوريا من معركة ضغوطات سابقة خاضتها في قضية مقتل الحريري لتعود إلى معارك اعلامية وضغوط من نوع اخر. دخلت الثقافة الإعلامية بسرعة إلى القنوات السورية وتطورت بشكل كبير لتجابه كل تلك الحملات أقامت البرامج السياسية وعرضت الحقيقة والتكذيب للافتراءات التي تحاول بثها تلك القنوات ونجحت ولكن… ليس مع تلك الجيوش فارغة العقول التي تحدثنا عنها ربما اثرت فيهم قليلا ولكن كانت عقولهم قد نيمت وكونت لهم سدا لا يرو منه إلا ما يريدون منهم أن يروا وبعدها كانت الحرب العسكرية توجهت تلك الجيوش إلى سوريا وجدت البيئة الحاضنة بحجة الدين واعادة الخلافة الإسلامية المنشودة التي لا تقترن لا بالقرآن ولا بالدين ولا بالأحاديث وإنما دين جديد يبنى اساسه على قطع الرؤوس واغتصاب النساء وقتل الأطفال والعجز .

544911_436309926462491_11597731_n

قاموا بمناشدة المجتمع الدولي اجتمع مجلس الأمن ولكن عاد بخيبة اخرى مع الفيتو الصيني والروسي أقيمت الجامعة العربية أكثر من أربع قمم فقط من أجل سوريا ليعلنوا تعاطفهم مع الجيوش التي كونوها ولكن لأجل فلسطين لم يجتمعوا إلا ليعلنوا خضوعهم لحكم امريكا والجامعة من جديد تعلن تلك التحالفات بعد سحب سوريا من العضوية في الجامعة العربية

. انتصارات الجيش في كافة المناطق السورية كانت تشكل لهم تلك التخبطات وتنهال عليهم الصفعات ليتأكدوا ان الجيش العربي السوري هو جيش اسطوري متكاتف مع ابناء الشعب رغم كافة محاولاتهم في تغيير تلك الحقائق.

أما على الصعيد الاقتصادي فأعلنت اغلبية الدول الحظر الاقتصادي على سوريا ولكن سوريا قد أقامت في العقود السابقة علاقة قوية مع الاتحاد السوفييتي سابقا والصين ورغم كافة الحروب الاقتصادية كان الاقتصاد السورية ينافس ويثبت قوته ووجوده فازدادت الرواتب رغم كافة تلك الضغوطات سواء الخارجية منها او من تجار الأزمات الذين ساعدوهم في تحقيق تلك الضغوطات. وكل تلك الانتصارات ما هي إلا إثبات أن الدولة السورية هي من أقوى الدول في العالم وأن الانتصار الأكبر لسوريا سيعلن سوريا قوة عظمى اقتصادية وعسكرية واعلامية لا يستهان بها …. لتتساقط على اعتاب حدودها آمال المعتدين وامانيهم …

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

4 تعليقات

  1. ههههههههههه الي عم تحكي وين صار بالمريخ ولا بزحل ولا بمخيلتك ومخيلة القرود تبعك يخرب بيتك من حالك ايا جيوش ومؤامرة واي تمنيع واي متعه واي انتصار لكن لا رح غمض عيوني واحلم انا وياك لك شفت جيوش القرد هو صحيح جيش زيك مته لكن افعاله غير شكل لنفترض انه درعا سبته ومليلة اي جيش القرد حرر النص وترك النص التاني لبقية الجيوش العربية لنفترض القصير هي فلسطين شفت كيف اقتحموا تل ابيب ورموا الصهاينة بالبحر ويا ويلاه الصهاينة عم يتوسلوا للقرد قائد جيش الفاتحين اجريهن حتى يبقوا على حياتهم شي بيرفع الاجراما لواء اسكندرونة فهو حكاية اخرى شفت كيف القرد لما نادولوا من اسكندرون كيف لبى النداء بمجرد انهن صرخوا واقرداه كان القرد وكلب الضاحية ولوطي العراق وخنزير طهران في القيادة المشتركة شفت كيف هجموا اولاد المتعه على التريمسة والحولة وقطعوا الاطفال ياناس هدول البلدات مو بسورية هدول بلواء اسكندرونة شفت كيف التراك كانوا هربانين عالسمع قبل بايام وما في الا الاطفال والنساء والشيوخ وتحرر اللواء عادت جيوش ابناء المتعه منتصرة ترفع رايات الحسين ابن علي زورا وبهتانا ما ضل غير عرب ستان الي تحتلها ايران وجزر الامارات الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابو موسى كيف القرد رح يحررهن انا بعرف انه قادر بوجود جيشه العرمرم بقصد ابو شحاطه وزيك مته لكن خجلا من الولي السفيه وللخدمات الي عم يقدمها للقرد ما رح نقاتل الايرانين رح نعتبر عربستان والجزر الثلاث بايد امينة متل ما كان نفط سوريا لاربعين سنة بايد امينة اما عن سوريا وروسيا اقصد بشار القرد وقاصر روسيا صانع العاهرات فهذا مختلف بدي اعتذر اولا من القراء الاعزاء لاني رح اخدش الاداب العامة لكن والله مكره اخاكم لاني ما لقيت الفاض محترمة تعبر عن الي بين بوتين وبشار الا هذا التشبيه متل العاهرة على قارعة الطريق وتقدم بها العمر ولا تستهوي الكثير من الزبائن وفجأة بأخر الليل تجد شاب تائه جائع يرتجف من البرد صحبته الي حجرتها وبالغت في اكرامه عله يبتهج ويسعد جسدها لكن الامر اتى مختلفا فالشاب خائرة قواه من التعب اكل وشرب ما لذ وطاب اخذته الى غرفة النوم فوجد سريرا وثيرا مريحا فغط بنوم عميق وبائت كل محاولات ايقاضه بالفشل رغم كل خبرتها في هذا المجال استيقضت في الصباح متاخرة من سهر الامس فوجدته قد غادر بيتها حاملا معه كل ما صغر حجمه وغلا ثمنه ندبت حضها وجهزت نفسها وقامت ذاهبة الى الشارع الذي تزاول فيه مهنتها القذرة وجدت مثيلاتها وهن صغيرات جذابات جمعتهن لتحكي لهن ما حدث لها ليلة امس قائلةامبارحة واذ بشاب مفتول العضلات جميل الطلعة يطلب ودي اخذته الى المنزل وقضينا ليلة من ليالي العمر هي تعرف انها تكذب ولكن تريد ان تكذب لتعزية نفسها مما جرى معها واختلقت لهن الف حكاية وحكاية علها تطفىء النار الاهبة داخلها لكن كلما تكذب كلما تلتهب النار اكثر وتصدم بواقع انها هي نفسها انتهت ولا يصلح العطار ما افسد الدهر ولو حتى بالخيال هذا حال سوريا للاسف مع هذا القرد سوريا ايقضت المارد الروسي سوريا جعلت العالم ذي قطبين سوريا جعلت من روسيا قوة عظمى لك حتى لما الجزائر وهي مساندة للقرد لما انتصرت بكرة القدم على روسيا حزن القرد واتباعه لخسارة روسيا وجاي تقلي سوريا قوة عظمى انتوا والقرد جعلتم من سوريا دولة عظمة يتقاذفها الكلاب والقرود

  2. بهمة جيشنا العظيم رح ترجع سورياأقوى والله سوريا وقائدها بشار

  3. أنتا صهيوني مليون المليون يافيلسوف المرتزقة

  4. خلاصة كل خره يا حمار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *