الرئيسية - منوعات - لورنس العرب وإكليل صلاح الدين المسروق
Loading...

لورنس العرب وإكليل صلاح الدين المسروق

أهدى الإمبراطور الألماني “غليوم الثاني” إكليلاً إلى ضريح “صلاح الدين الأيوبي” في أثناء زيارته يوم الثلاثاء 8 تشرين الثاني 1898م، كتب عليه بالعربية: ((غليوم الثاني قيصر ألمانيا وملك بروسيا تذكاراً للبطل السلطان صلاح الدين الأيوبي)).
كما وقف الإمبراطور ساكناً لبرهة أمام لحظة الموقف، ثم بسط يديه وكأنه يستنزل الرحمة عليه، وقال: ((إن صلاح الدين كان الآية الكبرى في زمانه في الشهامة والعدل والكرم)).
وعقب دخول قوات الأمير فيصل إلى دمشق عام 1918م، وكان “لورنس العرب” برفقته، اتجه الأخير إلى ضريح صلاح الدين وسرق الإكليل، وأرسله إلى إنكلترا ليوضع في المتحف الحربي، وبعد أن سأله أمين المتحف عن مصدره، أجاب بكل صفاقة ووقاحة أنه سرقه من ضريح صلاح الدين، والسبب بكل بساطة – وفق تعبيره – أن صلاح الدين لم يعد بحاجة إليه..!!

 

متابعة : شذى معلا

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

Loading...